وداعا رجائي عطية

1-   ميلاده 

2-   درجته العلمية و مسيرته المهنية 

3-   أبرز القضايا التي وُكِل بها " رجائي عطية " 

4-   مشاركات " رجائي عطية " في الأعمال الفنية 

5-   مشاركاته في الكتابات للإذاعات المصرية والعربية

6-   أبرز مؤلفات الفقيه " رجائي عطية " 

7-   أهم المناصب التي شغلها 

8-   وفاة " رجائي عطية " 

 

تنعي اسرة المتر جمهور الشعب المصري خاصة  و العربي كافة في فقيدها الفقيه " رجائي عطية " و هو احد اعظم المحاميين و الفقهاء القانونيين على الساحة المصرية و العربية , و تخليدا لذكراه فإننا نستعرض اهم المحطات في حياة نقيب المحامين الفقيه " رجائي عطية "

 

1-   ميلاده :

- وُلِد " محمد رجائي عطية " في اليوم السادس من شهر أغسطس عام 1938 بمدينة شبين الكوم بمحافظة المنوفية.

 

2-   درجته العلمية و مسيرته المهنية :

 

- حصل " محمد " على ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة عام 1959 كما حصل على دبلوم العلوم العسكرية من الكلية الحربية سنة 1961.

- بدأ العمل بالمحاماة من تاريخ 19 أغسطس 1959 و حتى عام 1961  ثم بالقضاء العسكري في وظائفه المختلفة و بالمحاكم العسكرية من سنة 1961 حتى سنة 1976 ثم عاد وعمل بالمحاماة مرة أخرى عام 1976 وحتى لحظة وفاته .

 

3-   أبرز القضايا التي وُكِل بها " رجائي عطية " :

 

- قضية التكفير والهجرة 1977

- قضية اغتيال الرئيس السادات 1981

- قضية عصمت السادات 1983 – 1989

- قضية البنوك الكبرى 1985

- قضية الصناعة الكبرى 1986

- قضية العملات 1986

- قضية العملات 1986

- قضية العصفورة - جريدة الوفد 1987

- قضية مستشفى السلام 1990

- قضية الهدى مصر 1991

- قضية محافظ المنوفية يحيى حسن 1992

- قضية الذرة الصفراء 1992

- قضية هيئة المواصلات 1992

- قضية القومية للأسمنت 1992

- قضية جريدة الشرق الأوسط 1997

- قضية نواب القروض 1997

-قضية الأستاذ محمد حسنين هيكل عن كتاب خريف الغضب 1997

- قضية وزير الأوقاف جريدة النبأ 1998

- قضية النقابيين 1999 - 2000

- قضية مصطفى مشهور وحماية الوحدة الوطنية 2000

- قضية الكشح الأولى 2000

- قضية كلية طب القصر العيني 2001

- قضية الرشوة الكبرى - الخبراء 2001

- قضية المالية والجمارك الكبرى 2002

- قضية التعرض للإمام الأكبر شيخ الأزهر 2002

- قضية وزارة الري والميكانيكا 2003

- قضية المبيدات الحشرية 2003

- قضية احتكار الأسمنت 2008

- قضية شهداء مباراة الناديين الأهلي والمصري ببورسعيد 2012

 

4-   مشاركات " رجائي عطية " في الأعمال الفنية :

 

- شارك " رجائي " في بعض الأعمال الفنية بكتاباته الفريدة ومنها :

 

- رجل المال لتوفيق الحكيم ( سيناريو و حوار ).

- إمرأة مسكينة ليحيى حقي ( سيناريو و حوار ).

- صمت جاك فارجيون – بول بورجيه ( سيناريو و حوار )

 

5-   مشاركاته في الكتابات للإذاعات المصرية والعربية:

 

-  كما شارك رجائي ببعض الدرر في الإذاعات المصرية و العربية و هي :

 

الدين والحياة – الموسوعة الاسلامية – أضواء على الفكر العربي – بسم الله – يارب -من هدي القرآن – ذلك الكتاب لا ريب فيه- على طريق الإيمان- سيوف الله- العهد العمري – باسمك اللهم – حطين  – تراجم وسير إسلامية – قرأت لك – المجلة الثقافية – من هدي النبوة – في مدرسة الرسول – من التراث – معركة المصير – مواقف إسلامية – نساء خالدات.

 

6-   أبرز مؤلفات الفقيه " رجائي عطية " :

 

- أوراق، المركز المصري لللأبحاث والإعلام 1997

- من هدي النبوة وفي مدرسة الإسلام، المركز المصري لللأبحاث والإعلام 1997

- من هدي القرآن وذلك الكتاب لا ريب فيه، المركز المصري لللأبحاث والإعلام 1998

- بشاير، المركز المصري لللأبحاث والإعلام 2000

- باسمك اللهم، المركز المصري لللأبحاث والإعلام 2000

- بسم الله، المركز المصري لللأبحاث والإعلام 2000

- نواب القروض، المركز المصري لللأبحاث والإعلام 2001

- يا رب، المركز المصري لللأبحاث والإعلام 2001

- قضية النقابيين، المركز المصري لللأبحاث والإعلام 2001

- أبو ذر الغفاري، روز اليوسف، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 2002، 2005

- قضية الجمارك الكبرى، المركز المصري للأبحاث والإعلام ، 2002

- مواقف ومشاهد إسلامية، دار الهلال ، 2002

- ماذا أقول لكم، دار الشروق ، 2003

- عالمية الإسلام، مركز الأهرام للترجمة والنشر ، 2003

- إبحار في هموم الوطن والحياة ، دار الشروق 2004

- الإنسان العاقل وزاده الخيال ، دار الشروق، 2004

- السيرة النبوية في رحاب التنزيل، خمس مجلدات، المكتب المصري الحديث

- الإنسان والكون والحياة، كتاب الهلال، أكتوبر 2005

- تأملات غائرة، دار الشروق ، 2006

- الأديان والزمن والناس، كتاب الهلال ، سبتمبر 2006

- شجون وطنية، المكتب المصري الحديث ،  2006

- الهجرة إلى الوطن، كتاب الهلال، نوفمبر 2007

- رسالة المحاماة، دار الشروق ، 2008

- في آلة حدة والجماعة والوطنية، المكتب المصري الحديث، 2008

- في رياض الفكر ، دار الهلال، 2008

- بين شجون الوطن و عطر الأحباب، المكتب المصري الحديث، 2008

- من تراب الطريق، المكتب المصري الحديث ،  2008

- عبقرية إنكار الذات ،  أبو عبيدة بن الجراح

 

7-   أهم المناصب التي شغلها :

 

- عضو مجلس الشورى بالتعيين.

- عضو مجمع البحوث الإسلامية.

- عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية.

- عضو اتحاد الكتاب.

- خبير بالمجالس القومية المتخصصة.

- عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية.

- نقيب المحامين المصريين منذ 15 مارس 2020 حتى وفاته.

 

8-   وفاة " رجائي عطية " :

 

تحاكى الشهود اثناء دلوف روح الفقيه " محمد رجائي عطية " إلى بارئها و عن آخر الكلمات التي تلفظها قبل وفاته مبتسما و  قائلا  " ايه الاستقبال الجميل ده !! ايه الاستقبال الجميل ده "

و لا عجب او تعجب من هذه النهاية السعيدة و هذا الختام المشرف , والمتأمل يرى أن طالما كان هذا الرجل متأثرا في كتاباته ومواقفه الاسلامية و الوطنية بشخصيات و قادة عظام و كم يظهر هذا في كتاباته وفي التحاقه بالكلية الحربية ليعمل في القضاء العسكري , فكم عاش مدافعا و بشدة عن مواقف نبيلة و كان فيها مقاتلا مدافعا عن الحق , فقد قال تعالى " هل جزاء الإحسان إلا الإحسان " و قال رسوله " الجزاء من جنس العمل" فقد عاش " محمد رجائي عطية " نعم النقيب المدافع عن المحامين ليموت فارسا نبيلا في ميدان المعركة في قاعة الدائرة 12 جنايات امبابة بمحكمة جنوب الجيزة مدافعا عن زملائه المحامين المتهمين في قضية خاصة بأزمة بين عدد من المحامين مع القاضى حسام رشدى رئيس محكمة جنح مستأنف مركز إمبابة وأوسيم والتى تعود أحداثها لعام ٢٠١٥ .

-     مات رجائي و صدق فيه القول " صدق الله فصدقّه الله " و كان اخر منشور له قبل وفاته ب 30 دقيقة هو المنشور الآتي :

بسم الله نستقبل هذا الصباح الندي.. نفتح القلوب مع العيون ونتطهر من الأدران، و نتسامى بأرواحنا إلى آفاق الهدى والإيمان.. نناجي الحى القيوم ، ونلوذ إلى رحابه بضراعتنا وآمالنا.

 

وتابع: بسم الله الرحمن الرحيم: لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (سورة النساء الآية : 114).

 

وواصل: اللهم أنت أعلم بإيماننا وبدائل نفوسنا.. بنورك الهادي الذي يشع في حنايانا ويشرح صدورنا.. بأننا يا ألله ما ابتغينا إلاّ وجهك ومرضاتك.. اللهم فأعنا على أن نطرق الدروب التي ترسمها الأخيار الصالحين من قبلنا، وأجعل قلوبنا للخير، تنشده في تحية صادقة تزجيها لحبيب، ومعونة حقه تبذلها لخليل، وقوله صدق وإخلاص تقيم بها شريعة العدل والإنصاف.. يا رب العالمين.

 

وأضاف الراحل رجائي عطية: عن صفي الرحمن أن الله ـ تبارك وتعالى ـ يقول يوم القيامة: يا ابن آدم، مرضت فلم تعدني، قال: يارب، كيف أعودك وأنت رب العالمين.. قال: أما علمت أن عبدي فلانًا مرض فلم تعده، أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده.. يا ابن آدم، استطعمتك فلم تطعمني.

 

وقال رجائي عطية: قال يارب، كيف أطعمك وأنت رب العالمين، قال: أما علمت أنه استطعمك عبدي فلان فلم تطعمه، أما علمت أنك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي، يا ابن آدم، استسقيتك فلم تسقني، قال: يارب، كيف أسقيك وأنت رب العالمين، قال: استسقاك عبدي فلان فلم تسقه، أما أنك لو سقيته لوجدت ذلك عندي.

 

وتابع نقيب المحامين الراحل: ربنا.. يا رحمن يا رحيم .. نسألك أن تهدينا إلى ما علمتنا.. أن تفطرنا على هذا الطبع السامق الذي إليه أرشدتنا، بأعظم الأجر عنه وعدتنا.. نروم مرضاتك في جميل صنيعنا لأحبابنا وإخواننا.. في مريض نعوده ونرعاه، وجائع نطعمه ونرده غائلة الحرمان عنه، و ظامئ نرويه أو ضعيف نسانده أو مكروب نواسيه نكفكف عنه.. ربنا .. لقد وعدتنا ووعدك يا ألله حق ونحن على ما أمرت.. اللهم فأطعمنا من خضر الجنة، واسقنا يوم الحساب من الرحيق المختوم ، يا خير من سئل وخير من أجاب.. يا رب.

 

فرحم الله الفقيه " رجائي عطية " و تقبله الله مع النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن اولئك رفيقا .

 

 بقلم المحامي / أ. محمد رفيق إبراهيم